لماذا لا يجب أن تكذب في سيرتك الذاتية؟

إذا كنت شابًا وقررت التقدم لطلب وظيفة فإنك بلا شك ستكتب سيرتك الذاتية، وقد تفكر في ابتكار كذبة صغيرة لإعطاء الانطباع أنك تتوفر على العديد من الشروط المطلوبة التي قرأتها في الإعلان مثلًا. هل هذه فكرة جيدة؟

تحسين أو كذبة؟

من الصعب تحديد الفرق بين محاولة تحسين سيرتك الذاتية وجعلها أكثر جاذبية وبين الكذب. إبراز مهاراتك الخاصة فن يجب عليك، بطبيعة الحال، تطبيقه في سيرتك الذاتية. ولكن الكذب فيما يتعلق بشهادة معينة أو مراجع معينة، في هذه الحالة يمكن أن يكون الأمر خطيرًا. مدير عملك المستقبلي يمكنه بسهولة مراجعة المعلومات والغش الذي قمت به سيصبح ضدك.

نقائص في سيرتك

لا تقم بتمويه من أجل إخفاء النقائص الموجودة في سيرتك الذاتية. كن صادقًا بشأنها، وفي نفس الوقت كن حذرًا فيما يتعلق بسبب توقفك عن العمل السابق، أي إذا كنت لم تعمل لفترة زمنية وتوقفت من أجل السفر أو للاعتناء بأسرتك، لا يوجد أي مانع أن تشير إلى ذلك. ولكن في حالات أخرى، مثل نزاع مهني، فمن الأفضل عدم التحدث عن ذلك. إذن عليك الاستعداد جيدًا للأسئلة التي يمكن أن يطرحها عليك صاحب العمل بعد الاطلاع على سيرتك.

الصدق

أي أنه لا يجب أبدًا إخفاء نقص في السيرة، مثل التلاعب بفترة البطالة، لأنه في حالة مراجعة المعلومات وتبين أن هناك خداع وهذا يقضي بشكل كامل على مصداقيتك كمترشح لنيل الوظيفة. لهذا مهما كان السبب في توقف المسيرة المهنية فلا بد من قول الحقيقة وشرح ما يعنيه لك أمر الحصول على الوظيفة الجديدة، من تجنب تقديم الكثير من التفاصيل عن حياتك الشخصية لأن هذا سيجعل من السهل إصدار الأحكام بشأنك لاحقًا.

الأخلاق

إذا كذبت كذبة في سيرتك، وتم اكتشاف من قبل المسؤول الذي سيوظفك فإن أكاذيبك ستترك انطباعًا سيء جدًا. وهذه الأكاذيب تقول الكثير على أخلاقك المهنية، والمسؤول أكيد لن يتردد في استخلاص النتائج مما حصل حول مدى التزامك ومستوى مهنيتك في حال حصولك على الوظيفة، وستكون بلا شك سلبية وليست في صالحك. ونشير هنا إلى أن المسؤولين يمنحون أهمية كبيرة للأخلاق المهنية عند اختيارهم للموظفين لا سيما في مناصب المسؤولية المهمة.

شارِكنا رأيك بتعليق!

(التعليقات)

دلالات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock