توقفي عن النظر لجسدك بسوء بعد الآن

بعد ولادتها لطفلين، المدونة الأسترالية لورا مازا، أصبحت لا تنظر إلى جسدها بنفس الطريقة، بعدما تغير شكلها ما جعلها تشعر بالسوء من ذلك، وتقول لزوجها: “هذا ليس الجسد الذي أحببته”.

نشرت لورا عبر حسابها في الفيسبوك، رد زوجها على ما قالته بشأن جسدها، وحقق منشورها متابعة قياسية من قبل مستخدمي التواصل الإجتماعي لأنها لم تكن الوحيدة التي كانت تقلق بهذا الشأن والتي أبهرتها إجابة زوجها.

تقول لورا: جسده بق كما هو، ولكن جسدي تغير من كل النواحي، الجسد الذي أحببته كان رشيقا، ومشدودا وبدون ندبات وعلامات التمدد في البطن والثدي، الجسد الذي أحببته كان بامكانه أن يرتدي سراويل الجينز الضيقة، ويدخل إلى المحلات وشراء أي مقاس من الثياب والخروج علما أنها تناسبه، هذا الجسد لم يعد بامكانه الآن شراء ملابس من تلك المحلات.

جسده بقي كما هو، ولكن جسدي تغير من كل النواحي، هذا ليس عدلا، وقفت أمامه مكسورة والدموع في عيوني: هذا ليس الجسد الذي وقعت في حبه.

أجابني: “معك حق، إنه ليس الجسد الذي وقعت في حبه، لكنه الجسد الذي جعل أطفالنا يكبرون، إنه الجسد الذي غذى أطفالنا ومنحهم الراحة، وخلق الحياة. جسدك هو الذي أقع في حبه كل يوم. لم أكن أعرف ما هو الحب حتى رأيت هذا الجسد واكتشفت كل ما استطاع فعله، لذلك شكرا لك”.

لا تخجلي من جسدك، أو الجسد الذي تظهر به والدتك، الآن استمتع بلحظاتك وبما تملكه، لأنك في الحقيقة قد قدمت شيئا يستحق كل علامات التمدد والندبات. تذكر أن شكل الجسد الذي تظهر به الآن يستحق كل الحب وأكثر.

لورا مازا، استعادة فخرها بجسدها وتتمنى أن يستعيد عدد كبير من  النساء فخرهن بأجسادهن ويدركن بأن أزواجهن يحبون أجسادهن كما هي. النساء بعد الحمل والولادة يدخلن في صراع مع أجسادهن لاسترجاع رشاقتهم ويشعرن بالسوء من ردة فعل أزواجهن، بينما لو نظرن إلى الخلف ورأينا الأشياء الرائعة التي قمن بها، كانجاب أطفال للحياة فسيدركن بأنهن يستحقن الحب كيف ما كان شكلهن.

ترجمة بتصرف: سارة جقريف

شارِكنا رأيك بتعليق!

(التعليقات)

المصدر
Laura Mazza
دلالات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock