محمد دومير الشاب الجزائري الذي أحدث طفرة في الطب البيطري  

عندما تحصل محمد دومير، على شهادة طبيب بيطري في الجزائر كان يعلم أن العثور على عمل ليس سهلا، ولكنه كان يتطلع إلى مواصلة دراساته العليا وحلمه أن يملك جهاز كمبيوتر. شارك في مسابقة الماجستير وتفاجأ برسوبه، عمل بعقود ما قبل التشغيل بأجر زهيد. قرر بعدها  السفر إلى قطر أين تحول بعد فترة وجيزة لمخترع أحدث طفرة في الطب البيطري وصاحب شركة خاصة.

ابتكار أصيل للابل

سافر محمد دومير إلى قطر وبدأ في العمل بمجال الطب البيطري، وأخذ يطور أبحاثه في هذا المجال، أصبح مدير شركة “فيتوسس” للابتكار البيطري في واحة العلوم والتكنولوجيا في قطر.

تمكن من ابتكار “أحذية تشخيصية للهجن”، وذلك بفضل خبرته في مجال تشخيص إصابات الهجن أو الابل، حيث لاحظ أن العديد من المدربين يعانون من صعوباتٍ في تحديد موقع وماهية ما يعاني منه الابل. أراد أن يقدّم حلّاً كفيلاً بإنهاء معاناة الحيوانات لفترةٍ طويلة من الزمن مع السماح بتشخيص المشكلة بطريقةٍ أكثر كفاءة وأقل تكلفة. وبعد عدّة تجارب، فكّر في ابتكار الحذاء التشخيصي.

الحذاء عبارة عن جهاز مخصص لتشخيص حالات العرج لدى حيوانات السباق وبصفةٍ خاصة  الهجن أو الابل، وذلك باستخدام أجهزة استشعار متخصصة. يعتمد هذا الجهاز على تقنية اتصال لاسلكية لإرسال البيانات إلى جهاز كمبيوتر وتحليلها. ويقوم بدمج أجهزة قياس التسارع، وأجهزة استشعار الضغط، وأجهزة إرسال الاتصالات اللاسلكية، ضمن أربعة قطع مختلفة على شكل أحذية يمكن تثبيتها في القوائم الأربعة للهجن أثناء مرحلة الاختبار التشخيصي.

تقوم محطة برصد البيانات التي تم جمعها عن بعد بواسطة مركبة متنقلة تسير في طريقٍ موازٍ لمضمار السباق. تتمثل أصالة الابتكار في توفير معرفة الخبراء في مجال التشخيص الطبي البيطري من خلال التحليل المتزامن للبيانات التي يتم جمعها عبر أجهزة الاستشعار المثبتة في القوائم.

أسس شركته الخاصة

تحصل محمد الذي ينتمي إلى عائلة بسيطة في إحدى قرى تبسة على لقب أفضل ابتكار في الطبعة الخامسة لبرنامج نجوم العلوم سنة 2013 وتحصل على جائزة بقيمة 3 ملايير سنتيم. يقول محمد عن هذا التتويج: “الدفعة المعنوية والمادية الأكبر التي تلقيتها في حياتي هو لقب نجوم العلوم. فقد كان بمثابة انتقال جذري في حياتي العلمية و العملية. ولازلت استمد حماسي وطاقتي من ذلك النجاح.” ويضيف: “نجوم العلوم هي منصة للعلوم. إذا فكرت فكِر علمياً وإذا حاورت حاور علمياً. وإذا نفذت نفِذ علمياً.”

تلقى عدة عروض من مستثمرين مهتمين بتمويل مشروعه، ولكنه قرّر البقاء في قطر لإطلاق مشروعه “أحذية تشخيصية للهجن” بدعم من واحة العلوم والتكنولوجيا في قطر. أسس الدكتور دومير شركته الخاصة المسماة “فيتوسيس”. يقوم حاليا باضافة تطبيقات جديدة لجهازه تختص بتدريب وتحسين لياقة الهجن. وسيكون هذا البرنامج متاحاً على الهواتف الذكية لأصحاب الهجن من أجل متابعة تفاصيل التدريبات الرياضية وتعديلها لكل الابل التي يمتلكونها أو يدربونها.

ابتكارات أخرى

شارك محمد مع زميله محمد الكواري، الذي حاز على المركز الثاني في برنامج نجوم العلوم، في مسابقة “الفكرة” التي أطلقتها “قطر للمشاريع”، حيث فازا بالمركز الثاني في فئة المهنيين عن ابتكارهما تطبيق الهواتف الذكية “القلايل” الذي يحاكي سباق الهجن. فاحتضنت حاضنة قطر للأعمال، التي تعتبر أكبر حاضنة للأعمال في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للتطوير والابتكار لرواد الأعمال، المشروع المشترك لدومير وزميله الكواري حيث وفرت العديد من الإمكانيات والدعم خاصة الإستشارة الخبيرة والدعم المالي كما أمنت مكتباً خاصاً للمشروع.

حصل على براءة اختراع في الجزائر وفي دول مجلس التعاون الخليجي وأخيرا في الولايات المتحدة الأمريكية. شارك في أفريل 2015 في المعرض الدولي للابتكار في جينيف- سويسرا عارضا اختراعه خارج المنطقة العربية  وقد تم تصنيف اختراعه في هذا المعرض ضمن الأجهزة الطبية.

شارِكنا رأيك بتعليق!

(التعليقات)

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock