قصة خاتم الحب عند الارلنديين الذي صنع في الجزائر

“خاتم كلادا” هو خاتم الحب والصداقة لدى الايرلنديين منذ أكثر من 300 عام، تتوارثه البنات عن الأمهات والجدات ويتبادلانه كهدايا في المناسبات. قصة خاتم الحب عند الارلنديين الذي صنع في الجزائر هو تراث وطني وشعبي يوجد في أمريكا وأستراليا لدى ذوي الأصول الايرلندية وغيرهم. إهداء هذا الخاتم دليل حب كبير.

تقول المصادر الايرلندية أن شابا في القرن السابع عشر، أي حوالي سنة 1675 اسمه “ريتشارد جويس” من قرية اسمها “كلادا” سافر إلى ويست إنديز، وهي مجموعة من الجزر التي تقع في البحر الكاريبي بأمريكا عبر المحيط الأطلسي ليعمل ويجمع مالا يسعد به حبيبته عندما يعود لكن قراصنة جزائريين هاجموا سفينته في الطريق أخذوا الركاب وباعوهم عبيدا في الجزائر. 

كان ريتشارد من نصيب أحد صاغة الذهب المحليين والذي أخذه عنده وعلمه الحرفة وأصبح تلميذا مميزا وخلال سنواته بالجزائر  وبعد تعلمه الصياغة صنع خاتما جميلا احتفظ به على أمل لقاء حبيبته من جديد وتقديم الخاتم كهدية لها والذي كان عبارة عن قلب فوقه تاج، أرسل ملك انجلترا الفدية المطلوبة وتم إطلاق الأسرى ومنهم ريتشارد الذي فضل العودة رغم تمسك سيده به، عاد “ريتشارد” لايرلندا و أهدى الخاتم لحبيبته و أصبح بعدها خاتم كلادا رمزا وطنيا للحب لدى الايرلنديين.

توجد عدة طرق للبس الخاتم، إذا كان الخاتم في اليد اليمنى وقاعدة القلب بعيدة عن مرتديه، فهو أعزب ويبحث عن الحب، أما إذا كان في اليد اليمنى وقاعدة القلب إلى مرتديه، فهو على علاقة أو أن شخص ما يحبه. وإذا كان في اليد اليسرى وقاعدة القلب بعيدة عن مرتديه فهو مخطوب. وأخيرا، إذا كان الخاتم في اليد اليسرى وقاعدة القلب إلى مرتديه فهو متزوج.

اترك تعليقًا

(التعليقات)

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock