طلاب يسوقون للفندقة والسياحة بالجزائر

تعمل مجموعة من طلاب الماستر بجامعة مولود معمري تيزي وزو، على تفعيل قطاع السياحة في الجزائر، باستغلال المعارف والتكوين العلمي الذي يتحصلون عليه في مجال “التسويق الفندقي والسياحي”.

ويهدف الشباب الذين يبلغ عددهم 74 طالبا، يدرسون تخصص “التسويق الفندقي والسياحي” على مستوى الجامعة، إلى توظيف خبرتهم العلمية وتكوينهم الأكاديمي في التسويق للسياحة والثقافة الجزائرية، ايمانا منهم بقيمة الإمكانيات السياحية الهائلة التي تملكها الجزائر بكل أنواعها الثقافية، الجبلية، الساحلية، الغابات، وغيرها من المؤهلات التي يتوجب تعزيزها ووضع خطط محكمة لتطويرها وتنميتها.

توظيف مواقع التواصل الاجتماعي

وأنشأ الطلاب، كخطوة أولى، صفحة عبر الفيسبوك للتعريف بتخصصهم ومشاريعهم والدورات التكوينة والأحداث المنظمة في إطار الفندقة والسياحية، على نطاق واسع، من خلال نشر المعلومات، الصور والفيديوهات المتعلقة بالقطاع، ودعوة مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي إلى التواصل معهم عبر الصفحة ومشاركتهم المشكلات والبيانات ومختلف المعطيات المتعلقة بالسياحة والفندقة، التي تساعد الطلاب في العمل على موضوعات، اجتماعات ودراسات معمقة تعكس نظرة جديدة لقطاع السياحة بكل أشكالها: الثقافية، الجبلية، الصحية وغيرها. ويقول لطفي مقراني، أحد أعضاء المجموعة: “هدفنا هو توجيه الشباب من أجل الاستثمار في مجال السياحة الذي يملك قدرات كبيرة للتشغيل وفوائد اقتصادية مباشرة وغير مباشرة”.

التنسيق مع الفاعلين في القطاع

طلاب الدفعة الأولى من هذا التخصص الأكاديمي الذي جاء لتغطية النقص الكبير في المهارات والكوادر البشرية المؤهلة في هذا المجال، يعملون بالتنسيق مع المؤسسات والجمعيات الناشطة في القطاع، غرف الصناعات التقليدية والحرفية، الوكالات السياحية والفنادق، على وضع خطط وبرامج أنشطة تشمل ملتقيات، اجتماعات، خرجات ميدانية بالإضافة إلى استضافة اقتصاديين وشخصيات أكاديمية للاستفادة من خبرتها، أين التقى الطلاب بالباحث خالد توري من جامعة السربون بباريس، حسب تصريح الطالب لطفي مقراني.

شارِكنا رأيك بتعليق!

(التعليقات)

المصدر
سوبرنوفا
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock