أخر الأخبار

شاب جزائري يخصص رواتب شهرية لعائلات قرية افريقية بأكملها على مدار 10 سنوات

باديس دياب، شاب جزائري، 28 سنة، ينشط في مجال الأعمال الخيرية ومؤسس منظمة يونيتي، التي تعمل في مجال مساعدة المحتاجين عبر العالم. و يعتبر باديس أحد أكثر الجهات الفاعلة الإنسانية في جيله.

مشروع جديد بنظرة جديدة

انشأ باديس دياب و صديقه كريم عمراني منظمة دولية غير حكومية للأعمال الخيرية تدعى “يونيتي” (Unity) تنشط في 35 دولة في أكثر من قارة حول العالم نذكر منها قارة إيفريقيا و دولة فلسطين.  و جاءت فكرة تأسيس المنظمة من رغبة باديس و صديقه كريم في استغلال خبراتهما السابقة في هذا المجال ومنحها بعدا دوليا، غير أن انطلاقتها الحقيقية كانت مع بداية عام 2019 حيث أقامت منذ شهر مايو/أيار الماضي نشاطات مكثفة في دول عدة.

من بين المناطق التي تنشط فيها المنظمة بقوة بفضل المتطوعين منطقة أديتيكوبي في توغو حيث تم تنظيم أنشطة عدة كان آخرها يوم 2 يونيو/حزيران الجاري، ويتمثل النشاط في حملة تشجير بمشاركة أطفال المنطقة بعد توزيع أدوات مدرسية وملابس عليهم والتكفل برعاية العشرات منهم، وذلك بعد الحملة الواسعة التي أطلقتها لتشجيع المتطوعين على رعاية الأطفال بالتعاون مع المنظمة.

ونجحت المبادرة في رعاية عشرات الأطفال في نيجيريا، وشملت الرعاية كل ما يتعلق بالعلاج والتعليم وتوفير الأكل والملابس وغيرها. وتكلفت المنظمة بالتعاون مع المتطوعين ب يوم 9 يونيو/حزيران الجاري.

في نوفمبر 2019، أعلنت منظمة “يونيتي” عن مشروع خيري جديد، يتمثل في التكفل بعائلات قرية في أوغندا جنوب أفريقيا، عن طريق منح راتب شهري بسيط يقدر ب50 أورو لكل عائلة على مدار 10 سنوات كاملة، من أجل مساعدة هذه العائلات في توفير بعض احتياجاتها خاصة أنها من تعيش في واحدة من أكثر المناطق فقرا في العالم.

عائلة فقيرة في أوغندا تتلقى راتبها من منظمة باديس دياب "يونيتي"
عائلة فقيرة في أوغندا تتلقى راتبها من منظمة باديس دياب “يونيتي”

العائلات هي من تحدد احتياجاتها

تقع القرية في التي تسمى سيرونكو في شرق أوغندا بالقرب من الحدود مع كينيا، وهي منطقة تتميز بالفقر الشديد في افريقيا، ويقول باديس في حديث مع سوبرنوفا “بسبب الفقر الشديد قررت إطلاق هذا المشروع هناك، وتخصيص راتب شهري لكل عائلة من أجل شراء ملابس جديدة لأطفالها وتغديتهم بشكل أفضل، أو من أجل الذهاب إلى الطبيب أو تنمية نشاطهم، في رأيي بهذه الطريقة يمكنهم القيام باختيار وتحديد ما ينقصهم بأنفسهم، عوض أن نتبرع لهم بالملابس والأدوات المدرسية”.


ويتطلع باديس بعد هذه التجربة وتقييمها إلى إطلاق نفس التجربة في مدينة غزة بفلسطين، في حال نجاحها، مع بداية ومطلع السنة الجديدة 2020.

اطفال غزة سعيدين بعد تلقيهم مساعدات من منظمة "يونيتي"
اطفال غزة سعيدين بعد تلقيهم مساعدات من منظمة “يونيتي”

بإمكان أي شخص حول العالم التبرع لمنظمة باديس دياب الخيرية عبر الوقع الاكتروني الرسمي من هنا

سارة جقريف

شارِكنا رأيك بتعليق!

(التعليقات)

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock