أخر الأخبار

امرأة جزائرية تركت وظيفتها في البنك لممارسة الفن التشكيلي بتشجيع من زوجها

نادية شراق، فنانة تشكيلية جزائرية من مدينة تيزي وزو، حصلت على ليسانس في الاقتصاد وبدأت العمل في البنك الجزائري الخارجي، وبعد أربع سنوات كاملة من ذلك، قررت الاستقالة وترك منصبها من أجل العودة لممارسة الفن التشكيلي الذي تعشقه منذ صغرها بتشجيع من زوجها.

من الاقتصاد إلى الفن

تقول نادية أن زوجها يدعمها ويحب ما تقوم به، ولذلك ظلت تمارس هذا الفن على مدار 23 سنة كاملة، ومازالت تقوم بذلك إلى غاية اليوم رغم أنها عصامية التكوين وعملت على تطوير مهاراتها الفنية بنفسها.

دلالات الرموز الأمازيغية

تعتمد نادية في لوحاتها على الرموز الأمازيغية القديمة باعتبارها تراثا وطنيا جزائريا، وتبحث في دلالاتها وايحاءاتها خاصة الرموز التي توجد في النسيج وفي الوشم وفي البيوت الأمازيغية والتي تعبر حسب نادية على أحاسيس المرأة سواء بالحزن أو السعادة.

عرض لوحات فنية

تشارك نادية في المعارض والتظاهرات الفنية والثقافية من أجل عرض لوحاتها التشكيلية والترويج للثقافة والتراث الأمازيغي من خلال تلك الرموز التي لا تتردد في شرحها وتفسيرها للزوار الذي يقتربون منها طلبا لمعلومات أكثر عن هذا الفن واشباع فضولهم حول دلالاته الرمزية.

المصدر: أصوات مغاربية

شارِكنا رأيك بتعليق!

(التعليقات)

المصدر
أصوات مغاربية
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock