أخر الأخبار

ورشة لتكوين وتوظيف المكفوفين في صناعة الفرش والمكانس

تم استحداث ورشة لتكوين المكفوفين في صناعة الفرش والمكانس لاعادة احياء هذا النوع من الصناعات الخاصة بهذه الفئة ودمجها في عالم الشغل، في انتظار انتهاء إجراءات تحويلها إلى شركة ذات مسؤولية محدودة، من قبل الاتحاد الولائي للمكفوفين في وهران.

وميض المكفوفين

ودخلت هذه الورشة التي تسمى “وميض المكفوفين” حيز الخدمة في شهر فيفري الماضي بتشغيل 20 عاملا مكفوفا تتراوح أعمارهم بين 18 و 45 سنة وذلك بعد أن تم تكوينهم في إطار برنامج دعم الشباب (باج) الذي يعد ثمرة تعاون بين الجزائر و الاتحاد الأوروبي، كما أن “الورشة تطمح في المستقبل القريب الى الوصول الى توظيف 120 مكفوفا”.

كلما ارتفع الإنتاج ارتفع أجر العامل المكفوف

وعلى الرغم من أن البداية كانت صعبة غير أن هذه الورشة استطاعت تحقيق نتائج إيجابية بحيث أنها تنتج يوميا 300 وحدة من الفرش و المكانس فضلا عن 7.500 وحدة من علقات الملابس كما أضاف محمد لحوالي مبرزا “أننا نعمل على الرفع من الانتاج من خلال تحفيز العمال أي كلما كان إنتاج أكثر كان أجره مرتفعا لتجنب أي إجحاف في حق العمال وخلق التنافس فيما بينهم”.

ومن جهة أخرى تقوم ورشة “وميض المكفوفين” التى تنشط على مستوى حي “المنور” (سن شارل سابقا) بتصنيع المادة الاولية المتمثلة في الهيكل الخارجي لمنتجات الفرش والمكانس وعلقات الملابس مما يجعل المنتوج أكثر جودة يضاهي تلك الاصطناعية زيادة على تخفيض تكلفة اقتناء المادة الاولية وذلك عكس ما كان معمولا به في الوحدة السابقة “اينابروس” للفرش والمكانس، وفق نفس المصدر.

تعتمد على التسويق الجواري

وفي مجال التسويق تعتمد الورشة المذكورة التى تشغل أيضا بعض العمال المكفوفين السابقين لمؤسسة الادماج الاجتماعي والمهني للاشخاص المعوقين”ابيح” التي تم حلها في 2011 على التسويق الجواري لتصريف بضاعتها أي بيع منتوج الى غاية المنازل أو المحلات التجارية والترويج له عبر المعارض المنتظمة مؤخرا بوهران من طرف غرفة الصناعة التقليدية و مؤسسة التظاهرات الاقتصادية و التجارية لوهران، كما أشار اليه السيد لحوالي.

إجراءات لتحويل الورشة إلى شركة منتجة

وشرع الاتحاد الولائي للمكفوفين في إجراءات تحويل ورشة “وميض المكفوفين” الى شركة ذات مسؤولية محدودة وذلك في إطار شراكة مع شريك خاص من فئة المكفوفين حسب رئيس هذا الاتحاد لافتا في ذات السياق “إننا نأمل أن يرى هذا المشروع النور بحيث أن قانون الجمعيات الحالي لا يسمح للجمعيات ذات الطابع الاجتماعي بأن تكون خلاقة لمناصب العمل”.

شارِكنا رأيك بتعليق!

(التعليقات)

المصدر
و.أ.ج
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock