شاب جزائري يربي الجمبري وينصح بالإستثمار فيه

مروان ساعد جاب الله، شاب جزائري، تحصل على شهادة مهندس دولة في علوم البحر، توجه لتربية الجمبري ونجح رفقة زملائه في تفريخ وتربية الجمبري الفانامي ذي الأرجل البيضاء لأول مرة في الجزائر سنة 2017، وذلك على مستوى  المزرعة النموذجية لتفريخ وتربية الجمبري ببلدية المرسى شرق ولاية سكيكدة.

تم استقدام عينة الأمهات من الولايات المتحدة الأمريكية في تجربة هي الأولى من نوعها في الجزائر. وأسفرت النتائج الأولية للتجربة عن إنتاج كميات كبيرة من اليرقات. في هذا الحوار مع “سوبرنوفا” يتحدث مروان عن الإستثمار في هذا القطاع للشباب الجزائري.

سوبرنوفا: كيف بدأت تجربتك العلمية والمهنية في مجال تربية المائيات؟

مروان: بالنسبة لهذه النقطة فكأي شاب بعدما أنهيت دراستي الجامعية وتحصلت على شهادة مهندس دولة في علوم البحر سنة 2012 توجهت للبحث عن وظيفة، فاشتغلت في القطاع الخاص كمحاسب لأتوجه بعدها لأداء واجب الخدمة الوطنية لأتحرر من هذا الواجب 2013-2014، وبعد الإنتهاء من أداء واجب الخدمة الوطنية أرسل لي صديق الإعلان الخاص بالتوظيف في المركز الوطني للبحث والتنمية في الصيد البحري وتربية المائيات فقمت بارسال الملف للمشاركة، بعدها تم استدعائي من أجل الاختبار والحمد لله نجحت فيه وتم توظيفي في المزرعة النموذجية لتربية الجمبري ببلدية المرسى ولاية سكيكدة بمنصب مهندس دولة لدعم البحث وهكذا كانت انطلاقتي في ميدان البحث العلمي في مجال تربية المائيات.

سوبرنوفا: هل يمكن اعتبار تربية الجمبري مجال استثمار جيد للشباب أم أن الأمر يتطلب أموالا ضخمة؟

مروان: تربية الجمبري في الجزائر مجال جيد للاستثمار وله فائدة كبيرة خصوصا تربية أنواع الجمبري التي تملك مردودا كبيرا في السوق، تلك الأنواع التي تتميز بسرعة في النمو وذات مردود عالي نخص منها بالذكر الجمبري ذو الأرجل البيضاء Litopenaeus vannamei والجمبري الأبيض الهندي penaeus indicus، أيضا الجمبري الياباني penaeus japonicus وأنواع أخرى.

أما بالنسبة للإستثمار في هذا المجال فهو بالطبع يتطلب الأموال على قدر الطاقة الإنتاجية التي تريد فمثلا مشروع بطاقة إنتاجية تصل إلى 50 طن في الدورة للجمبري ذو الأرجل البيضاء Litopenaeus vannamei يصل إلى 16 مليار سنتيم جزائري من أجل الاستثمار و حوالي 4 ملايير سنتيم من أجل متطلبات الإستغلال.

سوبرنوفا: ما هي المحفزات والصعوبات والتحديات التي قد تواجهه المستثمر؟

 مروان: بالنسبة للشباب الراغب في الاستثمار في هذا المجال فكلمتي له هي توكل على الله وإنطلق في مشروعك ولا تتردد فكما نستورد الجمبري من البلدان الاسيوية بمبلغ 1000دج للمستهلك فان تكلفة إنتاجه أقل بكثير من هذا المبلغ وهذا ما يحفزنا ويجعلنا نطمئن بأن هذا المشروع مربح وممتع في نفس الوقت فالتعامل مع المادة البيولوجية الحية يمنحك شعورا وطعما خاصا لا يعرفه إلا من جربها.

ومثل أي مشروع هناك صعوبات تصادف المستثمر وهي تلك المتواجدة في كل المشاريع والاستثمارات غير أن الدولة الجزائرية تولي اهتماما خاصا لهذا النوع من المشاريع وتضع له تسهيلات خاصة لتشجيع الاستثمار في هذا المجال، هي ليست صعوبات بل تحديات للشباب فما نيل المطالب بالتمني ولكل إرادة الشباب ستتخطاها باذن الله تعالى. 

سوبرنوفا: في رأيك ما الذي يجب أن يتميز به الشاب للنجاح في تربية المائيات؟

مروان: أهم شرط يجب أن يتوفر في الشباب هو العزيمة على بلوغ الغاية وحب المهنة فاذا توفر هذان الشرطان هانت الصعاب والعقبات أيضا، بالإضافة إلى ضرورة التسيير الجيد للموارد البشرية لأن ما يميز هذه المهنة هو التعامل مع مادة بيولوجية حية أي أن العمل يتطلب شعورا بالمسؤولية والحرص كل الحرص في العمل فخطأ صغير يكلف الكثير.

شارِكنا رأيك بتعليق!

(التعليقات)

المصدر
سوبرنوفا
دلالات
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock