أخر الأخبار

طالبة جزائرية تبرز أهمية إنفتاح الطلاب على اللغات الأجنبية

تبرز زهرة الياسمين خبزي، طالبة جزائرية من جامعة بسكرة، أهمية إنفتاح الطلاب على اللغات الأجنبية. وكيف تساهم في فتح آفاق جديدة في التحصيل العلمي. وذلك خلال محاضرة فيديو قدمتها بمناسبة عيد الطالب الموافق يوم 29 ماي 2020.

اللغات الأجنبية تعكس القيم الثقافية

تقول زهرة ياسمين، عن إنفتاح الطلاب  على اللغات الأجنبية ، أن التغييرات في اللغة غالبًا تنعكس في القيم المتغيرة للثقافة. يعني أن اللغة ليست مجرد دلالات، وتتجاوز ما قاله الكلام  أو الأوراق المكتوبة. وعند استخدامها  في سياق التواصل تنعقد الصلة بينها وبين الثقافة في نواح كثيرة ومتشابكة.   وعليه إنفتاح الطلاب  على اللغات الأجنبية، وتعاملك مع لغة معينة يعني تفاعلك مع ثقافة مجتمع بأكمله. وفهم الثقافة المحيطة يلعب دورًا مهمًا في تعلم اللغة. علاوة على ذلك، تسمح  بتنظيم القيم الثقافية وتطورها.

طرق تعلم اللغات الأجنبية

يقوم الأفراد ببناء وإعادة تشكيل أفكارهم بطرق متباينة باختلاف اللغات. بمعنى آخر فان إنفتاح الطلاب  على اللغات الأجنبية وتعاطيك لفكرة معينة باللغات المتعددة يعني  تعلمك طريقة جديدة  للتفكير. ومنحك سبلا أكثر ومنظورا معرفيا أوسع من أجل الإقتراب باكبر قدر ممكن من الطريقة المثلى في التعامل مع مختلف العقليات أو mindsets.

وهاته الاخيرة التي تنقسم إلى صنفين. العقلية الثابتة وهي التي تتشبث بفكرة الاكتفاء بالقدرات المحددة سابقا. ولا تؤمن بضرورة الاثراء والتجديد، الشيء الذي يقف عائقا أمام التعلم.  وعقلية النمو التي تعتقد أن السمات  الشخصية  ليست ثابتة حيث أن القدرات والمواهب يمكن تنميتها من خلال الاجتهاد والممارسة. وهي تؤمن بالتعلم المستمر وغير المتناهي  وهاته  العقلية التي تعزز لدى الفرد  القدرة والمرونة على  تعلم لغات الجديدة على طول مسارهم وإنفتاح الطلاب  على اللغات الأجنبية.

وهذا ما يزيد من امكانية ارتفاع معدلات الذكاء وزيادة نسبة تقبل التحديات والعراقيل والقدرة على مواجهتها والتغلب عليها.

الايمان بأهمية تعلم اللغات الأجنبية

يمكن القول أن اعتقادنا هو الذي يحدد دافعيتنا فأي من العقليات تمتلك؟ وهل تؤمن بقدرتك على تعلم لغة جديدة أو أنه ليس لديك الايمان الكافي في نفسك من أجل اكتساب جديد؟.

أتوافق مع   Greene robert   من ناحية  امتلاكنا جميعا لقوة إبداعية فطرية تعمل على  أن تصبح نشطة. والتي تعتبر هدية عقلنا الأصلي. والذي يكشف عن مثل هذه الإمكانات.

العقل البشري بطبيعته مبدع. يعمل باستمرار على إقامة روابط علائقية بين الاشياء والأفكار. ويتوجه غالبا إلى الاستكشاف في مختلف النواحي الجديدة. لكن ما يقتل القوة الابداعية في كل شخص ليس العمر أو ندرة المواهب. وانما موقفنا الشخصي السلبي اتجاه التعلم الجديد وابقاء التفكير داخل الصندوق أو بما يعرف ب thinking inside of the box.

وبالتالي عدم منح نفسك الفرصة  للاكتساب، لأن إنفتاح الطلاب  على اللغات الأجنبية وتعلم طريقة أو لغة جديدة  سيعمل على تعزيز ثقتك بنفسك. وإحداث التغيير الايجابي  من خلال تحويلك من شخص محدود التفكير ومقيد إلى شخص منفتح، متقبل للاختلاف المتواجد من حولك وقادر على التعامل مع جل التعقيدات.

وحسب دراسات عديدة وعلى وجه الخصوص المقامة من طرف Georgetown niversity medical centre l   التي أثبتت أن تركيز المادة الرمادية في دماغ  الاشخاص الذين يتكلمون لغتين أو أكثر أكبر مقارنتا مع غيرهم ممن يتكلمون لغة واحدة. فتكون عقولهم أكثر كفاءة في معالجة اللغة، المعلومات ومهام أخرى مما يجعلك انسانا بارعا في مجال تخصصك الذي تطمح في تطويره  وبفرص أكبر على النجاح.

لغات أجنبية في سيرتك الذاتية

إنفتاح الطلاب  على اللغات الأجنبية، ووجود مهارات مختلفة ولغات عدا لغتك الأم  في سيرتك الذاتية يفتح لك المجال في تحديد، تقرير وتحقيق رغبتك من ناحية عروض العمل التي ستصبح أكثر ملائمة لك.

ولن تضطر للبقاء في حيز مغلق أو العمل في مجال تخصصك فقط  وإنما ستتوسع في مختلف المجالات. سواء كان  الهدف  اكتساب المعرفة  من خلال تناول أكبر قدر من المراجع باختلاف لغاتها مما يمنحك درجات أعلى من الدقة في دراستها أو  كان هدفك الحصول على وظيفة والذي سيمنحك فرصا أكبر من غيرك.

يذكر أن خبزي زهرة الياسمين، 22 سنة، طالبة جزائرية في كلية العلوم الاقتصادية والتجارية وعلوم التسيير في جامعة بسكرة، وصاحبة أول مذكرة تخرج باللغة الإنجليزية في الكلية.

المصدر: خبزي زهرة الياسمين

🔹إنفتاح الطالب على اللغات الاجنبية وأهميتها في فتح آفاق جديدة في التحصيل العلمي :"تعكس التغييرات في اللغة غالبًا القيم…

Posted by ‎كلية العلوم الاقتصادية والتجارية وعلوم التسيير بسكرة -الصفحة الرسمية‎ on Tuesday, May 19, 2020

شارِكنا رأيك بتعليق!

(التعليقات)

زر الذهاب إلى الأعلى