ألعاب القوى : جزائري يشرف على تدريب أشهر الرياضيين في أمريكا

تألق المدرب الجزائري عبد الرحمان مرسلي في ألعاب القوى بأمريكا، التي هاجر إليها بعدما أشرف على تدريب شقيقه البطل العالمي والبطل الأولمبي السابق نور الدين مرسلي. يعمل عبد الرحمان منذ 13 سنة في جامعة Riverside City College بكاليفورونيا ويشرف على تدريب لاعبي القوى الأمريكيين والمهاجرين للمشاركة في مختلف البطولات العالمية لألعاب القوى والألعاب الأولمبية، أين تمكن من تحقيق انتصارات ومراتب مشرفة.

أبطال العالم مروا من هنا

ساهم عبد الرحمان في تأهيل العديد من المتسابقين للمشاركة في بطولات عالمية تخصص المسافات نصف الطويلة، من بينهم الأميركي براندن جونسون الذي شارك في عدد من البطولات العالمية في مسافتي 800 متر و1500 متر. وحسب ما صرح به في حوار مع موقع “الحرة” فإنه يستقبل عشرات العدائين سنويا ممن يأتون إلى الدراسة في الجامعة المعروفة بتكوينها الجيد. وبالإضافة إلى الطلبة الذين يدرسون بصفة منتظمة يأتي إلى الجامعة عداؤون عالميون للتحضير لمختلف البطولات العالمية.

ومن بين العدائين الذين تخرجوا من الجامعة يذكر مرسلي السعودي عبد العزيز لادان الذي توج بطلا لآسيا بعد فوزه بسباق 800 متر، وعلي الدرعان الذي فاز ببطولة الخليج في نفس المسافة، وتأهل إلى نصف نهائي بطولة العالم. وقبل هؤلاء العدائين، مرّ البطل الأولمبي الجزائري توفيق مخلوفي بفترة إعدادية في الجامعة نفسها قبل نيله اللقب الأولمبي في 2014 بلندن، بالإضافة إلى آخرين يأتون من كينيا وأستراليا والمكسيك والعراق وغيرها من دول العالم.

المدرب المفضل للرياضيين

أكد عبد الرحمان أن الجامعة التي يعمل بها تمثل المكان المفضل لتحضير أبرز العدائين في العالم خلال فصل الشتاء، خاصة أولئك المتخصصين في سباقات المسافات نصف الطويلة الذين تصلهم أصداء إشرافه بها كمدرب للمتسابقين،حيث أصبح الإقبال عليه كمدرب يتزايد كل سنة، في ظل تداول اسمه على ألسنة العدائين في مختلف التجمعات الرياضية العالمية.

ويرجع هذا الاقبال عليه واختياره كمدرب إلى مسيرته المهنية المبهرة، حيث بدأ مرسلي تدريب العدائين في المسافات نصف الطويلة عام 1986 بعد أن اعتزل العدْو الذي مارسه منذ 1975. وخلال الـ11 سنة التي قضاها في ألعاب القوى، تمكن عبد الرحمان من البروز ضمن الـ10 عدائين الأحسن في العالم في مسافة 1500 متر. في بداية مسيرته التدريبية، كان شقيقه نور الدين في بداية الطريق نحو النجومية، الأمر الذي جعل عبد الرحمان يركز على تدريبه ليعبّد له طريق التتويجات، على حد وصفه.

جائزة أحسن مدرب 

كانت أول زيارة لعبد الرحمان لأميركا عام 1989 عندما حصل شقيقه نور الدين على منحة لمتابعة دراسته في Riverside City College بكاليفورنيا، حيث كان يأتي لزيارته والاطلاع على تقدم تحضيراته. في 2004 تلقى عبد الرحمان عرضا للعمل كمدرب للمسافات نصف الطويلة بالجامعة ذاتها، بالإضافة إلى التدريب، أُوكلت له مهمة التنقيب عن مواهب في العدْو لتكوينها وتقديمها للمشاركة في المنافسات العالمية.

حصل عبد الرحمان مرسلي المختص في ألعاب القوى على جائزة أحسن مدرب للمسافات نصف الطويلة في 2015، بعد أن تمكن من تحضير ثلاثة عدائين التحقوا بالمنتخب الأميركي. ويصف التجربة الأميركية بأنها “نموذج في الاهتمام والتحضير والتكفل بالرياضيين منذ مراحلهم العمرية الصغيرة، لما تتوفر عليه المدارس من إمكانيات وتأطير يسمح باكتشاف الرياضيين وتكوينهم”.

شارِكنا رأيك بتعليق!

(التعليقات)

المصدر
alhurra
دلالات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock