أخر الأخبار

قصة طبيب جزائري كرس حياته لمعالجة سكان قريته النائية ورفض مغادرتها

بشير رحماني، طبيب جزائري من ولاية باتنة، كرس حياته لخدمة ومعالجة سكان قريته النائية ورفض مغادرتها. يحظى بمكانة خاصة واحترام كبير في أوساط سكان بلدية تكوت وضواحيها، فهو طبيب القرية الذي لم تغره أضواء المدن الكبرى وفضل العودة إلى مسقط رأسه لممارسة مهنته بعد تخرجه، كما كان السباق في تشخيص أول حالة إصابة بداء السيليكور الذي كاد يفتك بسكان قريته.

قام بتشخيص المرض الذي كان يهدد حياة الشباب

في بداية سنة 2000 تمكن الدكتور رحماني من تشخيص المرض الذي يهدد سكان القرية، حسب ماقال لوكالة الأنباء الجزائرية عشية الاحتفال باليوم العالمي للصحة المصادف ل7 أبريل من كل سنة بمنزله العائلي الكائن بوسط مدينة تكوت التي تبعد عن باتنة ب 95 كلم، والذي مازال يسكنه إلى اليوم رغم حالته الصحية الصعبة بسبب إصابته بمرض عضال.
ويوضح الدكتور “منذ بداية تسعينيات القرن الماضي إلى غاية 1999 كان يتوافد على المكتب الذي كنت قد خصصته لاستقبال المرضى في جميع الأوقات والذي اضطرني المرض إلى غلقه نهاية 2017، شباب في عمر الزهور يعانون من النقص وأحيانا العجز التنفسي وبعد توجيههم إلى المختصين في الأشعة يأتي الجواب تليف رئوي.”

في البداية كانت الحالات تبدو عادية لكن تكرارها في نطاق ضيق بعث الدكتور على التساؤل والحيرة. ويؤكد:” توصلت بعد تحقيق ميداني أن العامل المشترك بين كل المرضى الذين فحصتهم باعتباري الطبيب الوحيد بقرية تكوت وقتها هو امتهان صقل الحجارة” يضيف المتحدث:” ساعدني في ذلك معرفتي الجيدة بسكان المدينة مسقط رأسي التي استقريت بها منذ 1985 لأمارس بعدها مهنة طبيب بصفة قارة فيها.”

كون لجان لحماية الشباب من المرض

يقول الطبيب “بعد تشخيص أول حالة لداء السيليكوز والتأكد منها مع المختصين في الأشعة يضيف الدكتور رحماني كونت كحل استعجالي 6 لجان كل واحدة تضم 3 أشخاص مهمتهم تحسيس شباب قرية تكوت خاصة ممتهني صقل الحجارة بكيفية تراكم ذرات الغبار المنبعثة من الحجارة في الرئتين لتسبب بعدها النقص في التنفس ثم العجز حيث دامت الحملة 3 أشهر لكن هيهات”.

ويضيف المتحدث: “كان من الصعب في البداية إقناع أصحاب هذه الحرفة المربحة جدا بأنها قاتلة وأن الحل يكمن في التوقف نهائيا عن ممارسة هذا النشاط” يردف الدكتور رحماني بتأثر عميق مؤكدا: “لم ندخر جهدا في شرح تداعيات السيليكوز وحتى في التكفل بالمصابين الذين كانوا كثر لدرجة أن ساعات العمل كانت تمتد أحيانا على مدار 24 ساعة.”

“فقد كنت الطبيب الوحيد المستقر بتكوت وقتها” حيث التحقت يردف المصدر بالمركز الصحي الفرعي المتواجد بها في 1986 لأشرف على “11 قاعة علاج تجرى بها فحوصات دورية عبر 3 بلديات بإجمالي 16 ألف ساكن بين طب عام والطب المدرسي وطب العمل إضافة للحالات الليلية الطارئة لقد كان ضغطا كبيرا يضطرني أحيانا لاستقبال بعض المرضى في البيت فلم يكن الأمر صعبا لكن الإشكال كان في الكثافة. ”

“والمؤسف أنه لم يكن بالإمكان فعل أي شيء للمصابين بمرض السيليكوز لأنه لا علاج له ولا يمهل المصاب الذي قد يفارق الحياة في ظرف ثلاثة أشهر أو في 15 سنة كحد أقصى لتتوالى الحالات المؤكدة للداء وتشهد سنة 2005 أوج الأزمة لحد دفن 5 ضحايا في أسبوع واحد”. يضيف ذات الطبيب: “رغم حملات التحسيس و توسع دائرة الاهتمام بالظاهرة من طرف مختصين ومنهم الدكتور جمال حميزي المختص في أمراض الرئة بما فيها السل بباتنة.”

وتم -وفق المتحدث- “إحصاء 300 شاب مصاب تتراوح أعمارهم بين 20 و36 سنة من بين 1200 ممتهن لحرفة صقل الحجارة بتكوت وما جاورها.”

” أما إجمالي عدد المتوفين بالسيليكوز المسجلين رسميا فوصل إلى حد الآن إلى 200 شاب منذ تشخيص أول حالة بداية سنة 2000″ يضيف رحماني الذي أشار أن عدد الوفيات بالسيليكوز قبل هذا التاريخ يبقى مجهولا.

قرية يمتهن شبابها صقل الحجارة التي تهدد حياتهم

ولم يخف الدكتور رحماني أن “قرية تكوت أصبحت منذ سنوات تتوفر على عيادة وأطباء عامين يقومون بفحص المرضى لتتدعم بعدها بمستشفى بمنطقة القصر مجهز بأحدث التجهيزات لكن بالنسبة للتكفل بالمصابين بداء السيليكوز الذي يعد مرضا ثقيل فهذا لا يكفي ويستوجب تعيين وبصفة دائمة مختص في أمراض الرئة بما فيها السل والثاني في الطب الداخلي للتكفل بالحالات الاستعجالية الطارئة.”

فصحيح أن “داء السيليكوز الذي يسبب انسداد القصبات الهوائية بذرات السيليس المنبعثة من تقطيع الحجارة يصيب الرئة بنسبة 90 بالمائة إلا أنه يمس باقي أعضاء الجسم الأخرى بدرجات متفاوتة ويتسبب في نقص مناعة المصاب و تعرضه لعديد الأمراض وخاصة فقر الدم والسل” وفق المتحدث الذي أكد بأن “الخطورة تزداد في حالات النزيف و العجز التنفسي الحاد الذي يتطلب الاستشفاء ويلعب الوقت هنا عاملا أساسيا في التكفل بالمريض الذي قد يزيد نقله إلى مستشفى بسكرة أو باتنة من تأزم وضعه وقد يفارق الحياة في الطريق.”

و استنادا لذات المتحدث “في واقع الأمر ما يزال كثير من الشباب يمارسون هذه المهنة رغم خطورتها غير آبهين بالمضاعفات والآلام الحادة التي تنجر عن تكلس الرئتين وإن كانت الغالبية تلجأ الآن إلى طاولات مزودة بالمياه للتخفيف من حدة الغبار. ”

و بدا الدكتور بشير رحماني الذي ولد سنة 1957 بقرية تكوت طيلة حديثه مع وأج جد متأثر لحالة مرضاه المصابين بالسيليكوز الذين رافقهم بكل الوسائل المتاحة في رحلة معاناتهم كطبيب وكصديق موضحا وهو يقاوم دموعه وآلام المرض الذي ألم به “مهمتي اليوم قد انتهت وجاء دور العيادة والمستشفى فأنا لم أعد أقوى على التنقل إلى مرضاي بعدما أنهكني المرض وجعلني أغلق مكتب الاستقبال وأتوقف عن العمل. ”

ويحتفظ أقدم طبيب ممارس في قرية تكوت في ركن من فناء المنزل بلوحة من الحجارة في غاية الدقة والجمال أبدعت في تشكيلها أنامل صاقلي الحجارة الذين أرادوها أن تبقى تذكارا منهم لطبيب تكوت.

فقد خرجت هذه المدينة النائية من الظل فجأة بعد أن ارتبط اسمها بداء السيليكوز وشبابها الممتهن لحرفة صقل الحجارة وكذا باسم بشير رحماني المتحصل على دكتوراه في الطب والطبيب الذي شخص أول حالة للداء بالمدينة ورافق المصابين وأيضا ذيوع صيته داخل وخارج الوطن لنجاحه في معالجة العقم وككاتب ضمن مؤلفاته ومنها (أمرير) أو الحكيم و هو كتاب يتناول فيه تجربته كإنسان وكطبيب للقرية.

اترك تعليقًا

(التعليقات)

المصدر
وأج
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock