وليد سائق التاكسي الذي ألهم رجل أعمال أمريكي

نشر رجل الأعمال الأمريكي بروس روزيل، مقالا في مجلة bizjournals  التجارية بعنوان “6 دروس في الحياة مستمدة من سائق سيارة أجرة تونسي”، حيث يروي في المقال اللقاء الذي جمعه بوليد، سائق تاكسي تونسي غادر بلاده ليركض خلف “الحلم الأمريكي”.

أثناء مرور رجل الأعمال بروس بشيكاغو لعقد اجتماع عمل، التقى مرتين بنفس سائق سيارة الأجرة في يوم واحد. “إنه القدر” هذا ما يؤمن به وليد. قضى الرجلان مدة 40 دقيقة في الرحلة بالسيارة، استمع خلالها بروس لقصة السائق ولكنه ركز بشكل خاص على ابتسامته التي سوف تلهمه لاحقا.

 قصة أب مهاجر

وليد تونسي مهاجر منذ 6 سنوات، يعمل في شيكاغو كسائق تاكسي، شهادته الجامعية لم تسمح لهم بالعثور على عمل في مجال تخصصه، ومع ذلك، فإن عمله هذا يوفر له حياة مستقرة في شقة صغيرة في حي بسيط، أرخص بكثير من وسط المدينة، وجمع المال من أجل رعاية زوجته وابنته بعدما تركهما خلفه في تونس بالإضافة إلى مساعدة عائلته الكبيرة.

استطاع وليد من خلال هذا العمل أن يوفر أيضا بعض المال ليتمكن من زيارة عائلته في بلده الأم من وقت لآخر. بعد 6 سنوات طويلة من الغربة، يستعد الأب لاجتياز اختبار الحصول على الجنسية الأمريكية. كل ما يحلم به أن يكون قادرا على تقديم فرصة لابنته لتعيش حياة طيبة، ويقول أنه هاجر مضطرا لأن الفرص كانت غير موجودة في تونس. يروي وليد هذه القصة بابتسامة ملهمة.

6 دروس في الحياة

افترق الرجلان بحرارة كما التقيا، ولكن رجل الأعمال الأمريكي ظل يفكر في سائق التاكسي. يقول في مقاله المنشور على bizjournals: “فكرت كثيرا في سائق التاكسي التونسي أثناء الرحلة، وأدركت أن وليد يمثل هؤلاء الأشخاص الذين لا أقرأ عنهم كثيرا، والذين لا ألتقي بهم في حياتي اليومية. هذه الرحلة في سيارة الأجرة كانت لحظة خاصة بالنسبة لي، لمحة عن حياة شخص ما كنت سألتقى به بشكل آخر، وبعض الأفكار التي ما كنت سأحصل عليها بشكل آخر”. بفضل سائق سيارة الأجرة استخلص بروس روزيل 6  دروس  مهمة في الحياة، وكتب عنها لمشاركتها مع القراء.

1.اختيار التفاؤل

من وجهة نظري، حياة وليد تبدو صعبة جدا، وعلى الرغم من وضعه، بعيدا عن المنزل وأسرته، حافظ وليد على ابتسامته، الدفء والطاقة الإيجابية التي تنتشر حوله.

 2.تحديد الأولويات

أولوية وليد هي مساعدة عائلته وخاصة بناء مستقبل أفضل لابنته. هذا هو السبب في أن يستيقظ كل يوم ويعمل لساعات طويلة.

3.الايمان بوجود قوة أعلى

بروس يتساءل إذا كان اللقاء المزدوج الذي جمعه بوليد هو في الحقيقة صدفة، لكن وليد يؤمن بوجود قوة أعلى توجهه، وتعطيه الإيمان بأن كل شيء سيسير للأفضل وسيتجاوز اللحظات الصعبة.

4.النظر إلى الأهداف من بعيد

في معظم الأحيان، يمكن أن يكون وضع هدف طويل الأمد والسير نحو تحقيقه تدريجيا أمرا محبطا، لكن بالنسبة لوليد، فإن هدفه المتمثل في بناء مستقبل أفضل لأسرته يوجد في مقدمة القائمة، وأهدافه اليومية الأخرى ستأخذه إلى هناك.

5.كن صبورا رغم  العقبات

ست سنوات تنتظر لاجتياز اختبار الحصول على الجنسية الأمريكية، وكل سنة من هذه السنوات هي عقبة تبعده عن عائلته، لكنه لم يفقد الصبر: “أشعر أنه إذا لم ينجح في الاختبار هذه المرة، سوف ينتظر بصبر الاختبار المقبل”.

6.كن ممتنا لما لديك

يعلم بروس أن وليد لا يحصل على مساعدات عمومية، رغم أنه يمكنه طلب ذلك، “أوه لا، أنا على ما يرام هكذا، البعض يحتاجها أكثر مني”. هكذا يفكر وليد.

ترجمة بتصرف: سارة جقريف

اترك تعليقًا

(التعليقات)

المصدر
huffpost
دلالات
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock