طلاب جزائريون يقدمون مشروعا مبتكرا ويتأهلون للمنافسة على مليون دولار

تمكن طلاب جزائريون من تقديم مشروع مبتكر والتأهل للمنافسة على مليون دولار في إطار جائزة هالت برايز  Hult Prize وهي مسابقة موجهة للطلاب الجامعيين من مختلف أنحاء العالم.

واستطاع طلاب فريق SET IT  المكون من ثلاث طلاب في السنة الثانية، القسم التحضيري بالمدرسة الوطنية العليا للمعادن والمناجم الفوز في المرحلة الأولى للمنافسة والتأهل لتمثيل الجزائر في المرحلة المقبلة على الساحة العالمية، بعد تقديمهم لمشروع حول طريقة مبتكرة لاستخدام الطاقة الشمسية، تخزينها وتوزيعها.

طلاب بالمدرسة الوطنية العليا للمعادن والمناجم خلال عرضهم لمشاريعهم (سوبرنوفا)

تمثيل الجزائر في منافسة عالمية

واختارت لجنة التحكيم المكونة من 4 بين أساتذة ومقاولين، فريق SET IT  الذي يضم الطالب قرعيش هيثم، بوفياية أحمد توفيق وبن أمحمد عبد الرحيم، خلال المرحلة الاولى التي تتم على مستوى الجامعات والمدارس، حسب ما أفاد به الشاب ايهاب بغداوي، مرافق الفريق ومنظم وممثل الحدث في المدرسة، في صريح لمجلة “سوبرنوفا”.

وحسب ذات المتحدث، فإن الفريق الجزائري الذي فاز في بداية جانفي 2020 بهذه المرحلة، سيكون على موعد لمواجهة الفرق الفائزة من مختلف دول العالم  في المرحلة المقبلة التي تحتضنها دولة كندا، التي ستشهد منافسة بين الفرق الفائزة في 25 دولة، يمثلون مختلف الجامعات والمدارس الدولية، وذلك خلال شهر مارس المقبل.

أعضاء لجنة التحكيم خلال تقييمهم لمشاريع طلاب المدرسة الوطنية العليا للمعادن والمناجم (سوبرنوفا)

المرحلة النهائية للفوز بمليون دولار

وفي حال فوز الفريق الجزائري على المنافسين، خلال مواجهة المتأهلين من مختلف الجامعات في العالم في المرحلة الثانية بكندا خلال شهر مارس / أفريل سينتقل إلى المرحلة الثالثة التي تجمع الفائزين من مختلف الدول، وهناك سيتلقي تدريب في لندن خلال شهري جويلية وأوث لمدة 6 أسابيع، قبل العرض النهائي للمنافسة الذي تحتضنه نيويورك خلال شهر سبتمبر 2020 وتحديد اسم الفريق الفائز الأكبر بجائزة مليون دولار، يسلمها له بيل كلينتون.

منافسة لتشجيع المشاريع المبتكرة

يذكر أن منافسة هالت مخصصة للطلاب الجامعيين والتي تحفزهم على إنشاء مشاريع ومؤسسات جديدة تهدف إلى معالجة إحدى التحديات الاجتماعية والمشاكل التي يواجهها العالم، بحيث يتلقى الفريق الفائز جائزة يبلغ قدرها مليون دولار أمريكي كرأس مال أساسي لإطلاق شركته وتوسيع نطاق المشروع.

وتهدف الجائزة إلى إطلاق مؤسسة اجتماعية جديدة يمكن أن تحدث تغييرا جذريا في العالم وتولد الجيل القادم من رواد الأعمال الاجتماعية. تشترط إدارتها للمشاركة أن يتكون كل فريق من طلاب جامعيين، يضم بحد أدنى 3 أعضاء وعلى أقصى حد 4 أفراد.

طلاب بالمدرسة الوطنية العليا للمعادن والمناجم خلال عرضهم لمخططات مشاريعهم (سوبرنوفا)

شارِكنا رأيك بتعليق!

(التعليقات)

دلالات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock