شاب جزائري حقق ثروة مالية عبر استثمارات إلكترونية

في الوقت الذي ينحصر طموح الكثير من الشباب في الحصول على وظيفة ثابتة في القطاع العمومي أو الخاص، يبحث شباب آخرون عن فضاءات أخرى للعمل الحر مثل التسويق الإلكتروني، ليحققوا فيها انجازات هامة ومداخيل مالية معتبرة، تفوق ما يتقاضاه الكثير من الموظفين. وهو حال الشاب الجزائري حسام زاوي الذي وجد في عالم الأنترنت مجالا مفتوحا لجمع المال مكنه من خلق ثروة تتجاوز 40 ألف دولار في فترة قصيرة.

تخرج حسام، 29 سنة، من كلية الإتصال بجامعة بن عكنون بالجزائر العاصمة سنة 2010، وظل لفترة طويلة يبحث عن عمل قبل أن يتوجه لعالم الأنترنت أين بدأ يبحث عن طرق لجمع المال الكترونيا، والعروض والخيارات المتاحة لتحقيق ذلك كرفع الأفلام وتحميل الفيديوهات، اختصار الروابط، تسويق المنتجات وغيرها.

استثمار الكتروني مربح

تمكن الشاب الجزائري من جمع مبلغ من المال الكترونيا وقرر بعد ذلك مواصلة المغامرة واستثمار جزء من أرباحه وشراء موقع متخصص في أجهزة التدفئة بأمريكا  يحمل اسم Heating Materials. ولأن الموقع صغير فقد كانت تكلفة شرائه 77 دولار فقط.

عمل حسام على تطوير الموقع والذي أصبح مصنف رقم واحد في مجال أجهزة التدفئة على محرك البحث جوجل،  وهو ما حفز الشاب الجزائري للاستمرار وتحقيق المزيد من الأرباح والانجازات بأسلوبه الذكي.

اعتمد حسام على استراتيجية ذكية تتمثل في إنشاء شبكة من المواقع الصغيرة باللغة الإنجليزية موجهة للدول الأوروبية والولاياة المتحدة الأمريكية وبشكل خاص كندا، أين يقوم بالترويج للمنتوجات وهو ما مكنه من تحقيق عائدات مالية تتجاوز قيمتها ألف دولار يوميا.

تغيير النشاط

بعد الاستثمار المربح الذي حققه حسام في مجال أجهزة التدفئة قام الشاب بتغيير النشاط وتوجه إلى العمل في منصة Teespring، المختصة في صناعة تصاميم الألبسة وبيعها، وخصوصا تصميم القمصان ولكن الحظ لم يحالفه في هذا المجال وخسر مبلغا بقيمة ألف دولار، وهو ما دفعه لتغيير استراتيجية عمله.

تسويق الإعلانات

قرر حسام بداية من شهر جوان 2014  الاعتماد على خطة عمل مختلفة، استطاع من خلالها تحقيق أرباح كبيرة، حيث تمكن خلال الفترة الممتدة من 2015 إلى 2016 بلوغ صافي أرباح من 6 أرقام بفضل عمله في برنامج أدسنس أربيتريج Adsense Arbitrage، كمسوق للإعلانات المدفوعة، والقيام بحملات اعلانية قوية.

ويقوم برنامج الأدسنس أربيتراج على شراء الترافيك (Traffic) من فايسبوك  أو Native Network Ads أو مصادر أخرى بمبالغ بسيطة وإعادة بيعها لـ Google Advertiser، والفكرة ليس معقدة، ولكنها ترتكز على مهارات التسويق، الذكاء التجاري والهندسة الاجتماعية، بالاضافة لامتلاك خبرة في  التصميم والعرض ومعرفة المواضيع الرائجة والكتابة بشكل يتوافق من السيو (Seo)، بالإضافة للتحكم الجيد في اللغة الإنجليزية.

السفر ومشاركة الخبرة

فتح هذا المجال الإلكتروني أمام حسام  فرصة للربح ولكن أيضا للسفر وربط علاقات مع شباب وشخصيات من مختلف البلدان الذين يشاركونهم رحلاته ومغامراته وأحيانا أحلامه وتطلعاته، في حين يشارك هو خبرته في مجال التسويق الإلكتروني مع متابعيه عبر صفحته في الفيسبوك والأنستغرام، أين يقدم لهم النصائح، الطرق، الأفكار والأساليب التي يمكن أن تفيدهم في مجال التسويق الالكتروني ونجاح مشاريعهم ومضاعفة الأرباح.

يطبق حسام مقولة  David Oglivy الأب الروحي للإعلانات :”لا تتوقف أبدا عن التجربة والتجربة وسوف لن تتوقف حملاتك الإعلانية عن التحسن”. ويقول هو عن نجاحه: “أقولها لك أنا سبب نجاحي أو نجاح أي أحد في هذا المجال هو التجربة ثم التجربة، جرب و اخسر ثم جرب…”.

الكاتب: ربيع زعيمية

شارِكنا رأيك بتعليق!

(التعليقات)

المصدر
سوبرنوفا
دلالات

‫2 تعليقات

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock